كما لم تحب امرأة و سمراء هاربة كتب مدونات الموضة التي أثارت الفضول



إصدارات جديدة للكتب لكن بطابع مُختلف فهي ليست صادرة من كتاب مُخضرمين أو أدباء بل من أشهر مُدونات للموضة و الجمال في الوطن العربي كتابين قد يغيرا الكثير و الكثير في نظرتنا لهن بل و يكشفان جانب أدبي مُتفرد لم نعتاد على وجودة بين الكتاب .



الكتاب الأول هو رواية " كما لم تحب امرأة " لروان بن حسين و الثاني " سمراء هاربة " لمريم محمد تجارب جديدة تستحق المُطالعة تكشف صورة مُغايرة عن تلك الصورة النمطية التي شكلتها وسائل التواصل الإجتماعي عن مدونات الموضة " الفاشينيستا " فجمال الإطلالة يمكن أن يرافقة أيضاً جمال و رقي فكري أدبي .



كما لم تحب امرأة لروان بن حسين


رواية " كما لم تحب امرأة " لروان بن حسين صادر من دار سبارك للنشر و التوزيع و التي شهدت إقبالاً كبيراً في معرض الكتاب بالكويت ، لمحت بعض الكلمات المُدونة على الكتاب بمضمونة و هي رواية رومانسية حول الحب و القوة هذا ما كتبته روان بن حسين حول روايتها :



" إلى أعظم رجل في هذا العالم بعد أبي ...إلى أكثر رجال العالم ثراءً ونفوذاً،من يمتلك كل شيء وأي شي، عدا الشجاعة !إلى رجُلي في حياة أخرى،أحبك...أؤمن بأن قلبك الألماسي ليس طويلاً حتى يأتي بك بالقرب منّي،لنزور معاً مدناً لم أزرها قط ،ونتخلّص من "رهاب البحر" كما وعدتني،وتكُن لي «ميكي ماوس» في (ديزني لاند)!وتراقصني (التانغو) على أنغام «sway»..وتسألني لموعد غرامي في مطعمي المفضل في أحياء «نوتنق هيل».. ولأنني أومن بأنك لا تستحق الفناء،وضعتك في سطور هذا الكتاب..لتعيش خالًدا بين سطوره.."



سمراء هاربة لمريم محمد

 

أما الكتاب الثاني " سمراء هاربة " لمريم محمد صادرة عن دار كلمات تضمن عبارات قوية للغاية مؤثرة مُحفزة لتصفحة و استلهام القوة و الطموح و رائحة النجاح التي عبرت عنها الكلمات التالية :



" الذين يبدأون من الصفر عُظماء، ولم أرَ نفسي إلا امرأة عظيمة،حالمة، طموحة، أصنع من العدم كل شيءقد لا أكون عظيمة في نظر أحد،ولكن يهمني أن أكون عظيمة،عندما أرى نفسي في المرآةأرى تلك المرأة التي حلمتُ بهااليوم أنا امرأةٌ لا ترضى دون القمةأحقق حلماً جديداً من الأحلام التي استصعبها الكثيرون، سأترك لهم الدهشة والصمت، وأسير نحو المجد الذي أصنعه بنفسي ولنفسي.


كتابي هذا ليس مجرّد فضفضة، إنه تجربتي التي لم أشأ أن تكون مخبأةً ولا يراها أحد، كأيّ فتاةٍ عاشت ثمّ تجاوزَت ثمّ نجحت وأبهرت الجميع، هذا واقعي الذي يشبه الكثيرات، ليس واقعاً متفرّداً، لكنّ التفرّد في القرار هو الفارق، هذه حياتي التي عرفتُ كيف أصنع منها حياةً تستحقّ.أنا مرمر، السمراء الهاربة نحو السعادة والنجاح . "



كتابين بالطبع يستحقان القراءة و التعرف على كتابات صادرة من أشخاص بخلفيات مُختلفة عما أعتدنا عليه ، فلتكن تلك خيارات كتبكِ القادمة لتجربة جديدة و مُثيرة للفضول 



الوسوم
تعليقات فيسبوك
التعليقات
دولشي آند غابانا تمنحكِ فرصة للتعبير عن مشاعركِ بالعيون الجريئة
كيم كارداشيان تُطلق غلوس شفاه و بودرة لامعة لمكياج مُضئ