عناد الطفل مشكلة لها حل


يمثل العناد مرحلة من مراحل النمو النفسى التى يمر بها الطفل فى مرحلة النمو ، لذا يكاد لا يخلو بيت به أطفال من الطفل العنيد ،  فالعند يعتبر الوسيلة التى يبرز بها الطفل شخصية لمن حوله وأيضاً يمثل العند نقطة تأكيد الذات والإستقلالية لذا يعتبر هذا السلوك ليس سلبياً كما يعتقده البعض ولكن إذا زاد الأمر عن حده فهذا يعنى أننا أمام مشكلة مرضية تحتاج إلى علاج لذا سنوضح لكى عزيزى الأسباب التى تدفع طفلك لممارسة سلوك العناد .


الأسباب النفسية للعناد وكيفية علاجها :


1-      ممارسة أسلوب العنف فى تربية الطفل، هذا الأسلوب يغرس لدى الطفل رد فعل عكسى لمحاولة  إثبات شخصيتة والتأكيد على هويته  . والشىء السليم هو منح طفلك الرعاية والحنان عوضاً عن أسلوب العنف الذى يأتى بنتيجة عكسية فى تربيته .

 

2-      التدخل فى حياة الطفل ورفض كل شىء يطلبه الطفل بدافع الحماية ، فهذا الأسلوب فى حد ذاته يزيد من حدة عناد الطفل ، ويزيد من حرص الطفل على التخلص من الأوامر التى تقيده وتجعله محاصر من كل إتجاه ، لذا يبحث الطفل عن مخرج لينفس عن غضبه .والأسلوب الصح هو إعطاء الطفل قدر من الحرية بشىء من الحرص ومساعدته فى إتخاذ قرارات صائبة تمنحه الشعور بالرضا النفسى .

 

3-      إستخدام أسلوب المهاودة وتلبية رغبات الطفل دائما خاصة عند البكاء والصراخ هذا الأسلوب ينمى بشكل كبير عناد الطفل لذا لاتهاودى طفلك على كل شىء خاصة حينما يصرخ أو يبكى حتى لا يكتسب الطفل هذا السلوك المزعج ومساعدته على التخلص من تلك الحيلة المزعجة التى قد تحول حياتك إلى جحيماً لا يطاق .

 

نصيحة تربوية كعقاب لعناد الطفل :


إستخدمى مع طفلك إسلوب حرمانه من لعبة محببة اليه أو شىء يحبه  وهذا الأسلوب يجدى نفعاً مع  أطفال كثيرون وإستخدمى هذا الأسلوب عوضاً عن  إسلوب الضرب أو العنف ،  فى تربية الطفل .

 


الوسوم
تعليقات فيسبوك
التعليقات
أريام تُحيي حفلات العيد الوطني بأُمسيتين
استبدلي مشروبات الطاقة بالسوائل الطبيعية