الأسبوع الثاني لمحاولة استخراج جثة الطفلة \\\“لمى\\\“



تواصل فرق البحث بالدفاع المدني بمنطقة تبوك والجهات المساندة، جهودهما بالبحث عن جثة الطفلة (لمى بنت عائض الروقي العتيبي)، التي بدأت أسبوعها الثاني، منذ سقوطها في بئر ارتوازي مهجور بالوادي الأسمر جنوب مدينة حقل على بعد 35 كم عن طريق تبوك- حقل، وذلك بمتابعة صاحب السمو الملكي الأمير "فهد بن سلطان بن عبد العزيز"أمير منطقة تبوك.

واعتُبرت الطفلة في عداد المتوفين منذ بداية أعمال الإنقاذ، وأشار بيان الدفاع المدني الأول، أن الطفلة "لمى" توفيت على عمق 30 م، حسب ما أظهرته الكاميرات الحرارية التي قامت فرق الدفاع المدني باستخدامها فور وقوع الحادثة، حيث لم يتم رصد أي وجود حياة للطفلة من قبل أجهزة الدفاع المدني، في بئر يبلغ عمقه 114 مترًا، فوهته 50 سنتمتر.



وقد وصل رجال الدفاع المدني خلال بحثهم إلى نفس العمق المتوقع لوجود الطفلة، لكن الفِرَق واجهت أرضًا صخرية على هذا العمق، وعملو على تحويل مجرى السيل عن موقع البئر الإرتوازية خوفًا من انهدام البئر نتيجة الأمطار الغزيرة المتوقع هطولها خلال الأيام القادمة.

أما عن ملامح والد الطفلة المواطن "عائض بن راشد الروقي العتيبي"، فقد بدى منهكًا ومتعبًا من طول الإنتظار، فهو الوحيد الذي ينتظر عودته ابنته لمى البالغة من العمر 6 سنوات سليمة، رغم التأكد من وفاتها بالبئر.
من ناحية أخرى، قال مدير عام الشئون الصحية بمنطقة تبوك "محمد على الطويلعي"، أن كافة الفرق الإسعافية الموجودة بالموقع مجندة لخدمة الفتاة طبيًا ونفسيًا، وكذلك جاهزة لخدمة فرق العمل الميدانية من رجال الدفاع المدني والجهات المساندة، مبينًا أنه تم توفير طواقم إسعافية وسيارات إسعاف عالية التجهيز، يرافقهم أطباء من بينهم طبيب وأخصائي نفسي.



الوسوم
تعليقات فيسبوك
التعليقات
تعرفي على سبب بكاء شاكيرا وطفلها
مايلي سايروس تثُير الجدل بصورة جديدة