هل يخاف طفلك من الابر؟ ما الطرق التي تتبعيها معه للتخفيف من الألم؟


المشروب المحلّى بالسكر للطفل عند الوخز بالإبر يخفف الألم 

اكدت بعض الدراسات  أن تقديم بعض قطرات من  أي مشروب محلّى بالسكر للطفل عند الوخز بالإبر للتحصينات أو لأخذ عينة دم للتحليل يساعد في تهدئة الشعور بالألم، كما استندت الدراسة التي أجراها الباحثون علي عينات دم للتحليل لأكثر من 1,500 طفل أثناء خضوعهم للتحصينات الروتينية ضد بعض الأمراض أو عند أخذ عينات دم للتحليل.

أما الأطفال الذين تم إعطاؤهم محلولا سكريا لشربه أثناء الحقن كانوا أقل رغبة في البكاء من الأطفال الذين شربوا قدرا من الماء. وبالرغم من التأثير الواضح للسكر في تهدئة بكاء الأطفال إلا أن العلماء لا يجزموا بكونه مهدئاً للألم.

وأوضحت كاتبة الدراسة أن إعطاء الطفل شيئا محلا بالسكر قبل الحقن قد يوقف بكاءه الطويل. وأضافت أنه : "بالرغم من أننا لا نستطيع أن نجزم بأن المشروبات المحلاة تقلل من الألم الناتج عن الوخز إلا أن نتائج هذه الدراسة تبدو واعدة".

وبوجه عام يوصي الأطباء الأمهات أن يحملن أطفالهن الرضع لإشعارهم بالراحة والهدوء بينما يخضعون للتطعيم. بل وأن يرضعهن إن أمكن إذا كان الأطفال لا يزالون في سن الرضاعة في نفس وقت الحقن باللقاح. أما الأطفال الأكبر سناً, فنحاول تشتيت انتباههم عند وخزهم باللقاح وقد يفيد هنا تناول بعض السوائل السكرية.

وجدير بالذكر، أنه عندما يبلغ الطفل سن الثانية يكون قد حقن بما يقرب من عشرة أنواع من اللقاحات لتحصينه من أمراض معدية متعددة مثل الحصبة والغدة النكافية والحصبة الألمانية.

تعليقات فيسبوك
التعليقات
زيت السمسم للرجيم
ميزة لأستكشاف الأماكن في الهواتف الذكية علي فيسبوك